البث الحي
Ifilm App Android Ifilm App Android
فارسی English
63
-
الف
+

عظيمي ميرآبادي: نسعى أن يحافظ مهرجان أفلام المقاومة على زخمه

أبواب مهرجان أفلام المقاومة الدولي بدورته السادسة عشر مفتوحة على مصراعيها أمام مشاركة الجميع.

أكد مهدي عظيمي ميرآبادي مدير مهرجان أفلام المقاومة الدولي بدورته السادسة عشر، أن أبواب المهرجان مفتوحة على مصراعيها أمام مشاركة الجميع. 

وانعقد المؤتمر الصحفي الأول لمهرجان أفلام "المقاومة" السينمائي الدولي السادس عشر صباح اليوم 19 سبتمبر، بحضور مدير المهرجان (مهدي عظيمي ميرابادي)، وسيد أحد مكائيل زاده (مدير العلاقات العامة لهذه التظاهرة السينمائية).

وانعقد المؤتمر الصحفي عند تمام الساعة 11:30 صباحاً بمشاركة محدودة بسبب مراعاة البروتوكولات الصحية ودون حضور المراسلين وتم بثه مباشرة على موقع المهرجان والصفحة الرسمية له على موقع الانستغرام.

في مستهل المؤتمر، قدّم مدير المهرجان تقريراً عن انعقاد الدورة الـ16، وقال: نسعى أن يحافظ المهرجان على زخمه ومكانته في المنطقة. وأوضح: أقيمت الدورة الماضية من المهرجان تحت عنوان "مهرجان الدفاع المقدس" أو أي عنوان آخر، ولكن مع تغيير النهج أعيد تسميته بـ "مهرجان أفلام المقاومة" وأصبحت حركته حركة عالمية. في المواسم الخمسة الماضية، نقل صديقي العزيز السيد خزاعي هذا المهرجان إلى نقطة حددوا فيها الحد الأدنى بالنسبة لنا من حيث الجودة ونحاول عدم القيام بعملنا على أحسن وجه رغم الظروف الراهنة.

وأضاف عظيمي: نعتقد أن هذه التظاهرة السينمائية هي حدث خاص. تقع على عاتق جمعية السينما الثورية والدفاع المقدس، بالتعاون مع مؤسسة فتح الثقافية، مسؤوليتين استراتيجيتين، إحداهما تقوية وترسيخ سينما الدفاع المقدس كسينما للثورة، والأخرى دعم فناني السينما الثورية. يتم تعريف هذا المهرجان بنفس الطريقة وآمل أن نتمكن من القيام به بشكل جيد.

ترحيب 128 دولة بقسم "المدافعون عن الصحة"

كما أشار مدير النسخة السادسة عشر للمهرجان الى المشاركة الدولية الواسعة في قسم "المدافعون عن الصحة"، وقال: " كانت المشاركة غير مسبوقة في هذا القسم لهذا العام"، إذ أرسلت 128 دولة أكثر من ألف عمل لهذا القسم، وأعتقد أنه بمجرد أن يتشكل اهتمام إنساني ضد هذا الوباء، نشهد أعراضه، سواء في الطاقم الطبي أو بين الناس. إن المظهر الأكثر إنسانية الذي يظهر في أعمال الإيرانيين لا يُرى في الأعمال الأجنبية، وإنه لشرف لنا أن يكون لدينا قلق خاص وحرص فريد بصحّة شعبنا وقد نشأ تعاطف مخلص في البلاد.

وأوضح: واحدة من الإقدامات الهامة من أجل انعقاد منظّم لمهرجان هذا العام هو إنشاء أمانة عامة دائمة.

لم تكن لدينا هذه الميزة من قبل وهذه المسافة التي تحصل كل عامين بين المهرجان تسببت في قطع العلاقة. ومع ذلك، فإن إنشاء أمانة دائمة سمح بالعمل على المضي قدما بطريقة لا توجد بها ثغرات ومتابعة العمل.

نحن نخطط حاليًا لعقد الفعاليات كل سنتين. في الأيام الأولى، كانت إحدى المشكلات التي واجهتنا هي عدم وجود أعمال، ولكن مع تقدمنا ​​، رأينا أن حوالي 9000 عمل قد وصلت إلى الأمانة العامة، لذلك لم نعتقد أن أجواء المهرجان كانت لدرجة عدم وجود أعمال لدينا. أعتقد أنه إذا كان بإمكاننا الحصول على هذا الرقم أو نصفه سنويًا، فيمكننا الاحتفاظ به، لكن هذه المشكلة بحاجة إلى البحث والدراسة.

وأضاف عظيمي ميرآبادي: عندما ينتهي المهرجان، سنقدم تقريرًا مفصلاً عن الموارد التي تلقيناها، ونعتقد أن الوقت الحالي ليس مناسبًا لذكر أرقام الميزانية، لكنني أؤكد مرة أخرى أن تكلفة إقامة المهرجان أقل من تكلفة إنتاج فيلم روائي طويل.

وفي معرض آخر من تصريحاته، أضاف مدير المهرجان: كان حجم برامجنا كبيرا واستمر أكثر من أسبوع. في البداية أردنا إقامة المهرجان خلال أسبوع التعبئة، لكن إذا أقيم خلال أسبوع فقد يرفضه الجمهور. لذلك إما اضطررنا إلى تقليل حجم البرنامج، وهو ما لم يكن جيدًا، أو اضطررنا إلى تمديد الوقت، الذي اعتقدنا أنه أفضل. فضلنا إقامة المهرجان على مرحلتين ولو حدثت مشكلة في فترة لكنا أقمناه في فترة أخرى.

نظرة عميقة في قسم "السينما السامرية" (السينما الصهيونية عالمياً)

وتحدث عظيمي ميرابادي عن قسم "السينما السامرية" في مهرجان هذا العام والعلاقة بين خلق مثل هذا المزيج والنظريات السينمائية في العالم، قائلا: أولئك الذين لديهم نظريات لا يختلفون كثيرًا عنا. لقد قرأوا أيضًا في مجال السينما وحاولوا طرح نظريات جديدة، لكن لماذا يكون ذلك جيدًا عندما يقدمون نظريات، لكن الغريب عندما نعطي نظريات بأنفسنا!؟ هناك احتقار للذات في هذا الرأي. "السينما السامرية" لها محتوى ونظرة فكرية للأفلام التي تصنع في العالم، والفيلم الذي ينزل من قيمة الأنبياء والملائكة يتماشى تماما مع أهداف الصهاينة التي نسميها السينما السامرية.

وأوضح أيضا حول حماية الأفلام المعروضة على الانترنت: "لقد رأينا حيلًا لهذه القضية وهي سرية ولا ينبغي أن نقول". سنتكلم عن هذه الحيل في الاجتماعات الخاصة.

هل يتعارض انعقاد المهرجان مع أوضاع كورونا؟

وردا على سؤال حول أسباب الإصرار على عقد فعاليات المهرجان في ظل كورونا، قال مدير المهرجان:

هل يتعارض انعقاد المهرجان مع أوضاع كورونا؟ التراكم صعب. نحن ننجز ما يتناسب مع ما أعلنته قيادة مكافحة كورونا في البلاد. بالنسبة لقسم مهرجان المهرجانات، كان بمثابة مراجعة للأعمال، لكن في مهرجان أفلام المقاومة، تتنافس الأعمال مع بعضها البعض هذه المرّة.

وأَضاف: لم نتوقع أن يصل هذا العدد للمشاركة في فعاليات المهرجان، لكن عددًا كبيرًا من الأعمال قد وصل. الكل بلا استثناء أفضل الأفلام وهذه الأفلام تم تقييمها من قبل العديد من الحكّام ولدينا ثلاث مؤشرات ندرسها أولها مناقشة الموضوع والمضمون هل ما قاله كان شاملا؟ ثانيًا، ما الذي يجب أن يقوله من حيث الفن والتكنولوجيا، وثالثًا، ما مدى تفاعل الجمهور.

وردا على سؤال آخر حول شحّة جمهور أفلام الدفاع المقدس، أضاف مدير المهرجان: "إذا أردنا التحدث عما يحدث في سينما البلاد، يجب أن نقول إن السينما بأكملها لديها مشاكل في دورة الإنتاج والعرض والجمهور". باستثناء بعض الأفلام التي تتجاوز القيم وتبيع أحيانًا، إذا تجاهلناها، يمكننا القول أن العديد من الأفلام لم تجتذب الجماهير كما هو مطلوب، لهذا علينا العثور عن طرق وأساليب جديدة لجذب المشاهدين.

وقال عظيمي عن قسم صنّاع الأفلام التعبويين: "هذا القسم جاد واستراتيجي. أعتقد أن مستقبل سينما المقاومة يمكن أن يدين بجزء كبير منه للوجود الجاد لهؤلاء السينمائيين". شارك أكثر من 2600 مخرج أفلام من "التعبئة". أولئك الذين شاركوا في هذا القسم ليسوا فقط من التعبويين، أولئك الذين لديهم تفكير التعبئة هم أيضًا من المشاركين في هذا النطاق، مثل الحرس الثوري و….

كما تحدث عن شرط العرض الأول للأفلام لحضور مهرجان المقاومة، قائلا: "قد لا يكون من الجيد الرهان على أنه يمكننا أن نحصل على أعمال هي عرضهم الأول، وهذا يحدث لأول مرة في هذه الفترة".

وبخصوص اهتمام هذا الحدث بمسيرة الشهيد "الحاج قاسم سليماني"، قال مدير المهرجان: "إذا لم تكن هناك مشكلة يتسببها الوباء، سنقيم حفلًا بجانب قبر الشهيد سليماني في إطار قسم سيد الشهداء الذي استحدثناه لهذا العام تكريما للشهيد سليماني".

وأوضح عظيمي ميرآبادي، بشأن عدم الالتفات إلى التطورات التي تشهدها المنطقة: "بالمصادفة ، على عكس الفترات السابقة، أن المهرجانات دولية بالكامل باستثناء جزأين". الجزء الرئيسي وبعض الأجزاء الأخرى دولية. أعتقد أنه سيكون من الأفضل زيادة وعينا بالمهرجان. الأعمال الواردة رد على هذا الموضوع، ومهرجاننا عالمي، وحتى عند اختيار الفائزين لا ننتبه إلى ما إذا كان المخرج إيرانيًا أم أجنبيًا.

وتابع: هذا المهرجان ليس مجرد مهرجان مخصص لسينما الدفاع المقدس بل هو مهرجان المقاومة. تُظهر قضايانا في الاعلان أنها واسعة ولا تقتصر على المقاومة فقط.

وأضاف عظيمي: إن المخرجين الذين يكسبون نقاطًا في هذا المهرجان سيكونون موضع ترحيب أكبر خلال العام. تتمثل إحدى مهام المهرجان في إنشاء منصة لمزيد من الإنتاج.

وأوضح عظيمي ميرابادي: الأساس الذي يقوم عليه المهرجان بدورته السادسة عشر هو بيان الخطوة الثانية وعملنا على مواضيعه. وبناء على ذلك تم التحضير له لينعقد خلال فترتين على شكل مهرجانين.

كما قال عن استراتيجية مهرجان "المقاومة" لسبب الدفاع عن الوطن لجيل الشباب: "هذا يرجع في الغالب إلى الأنشطة البحثية لصانعي الأفلام لدينا. مهمتنا هي توفير الظروف للبحث، لكن للأسف لم يحدث هذا من قبل الفنانين في السنوات الأخيرة، وهذه الفجوة بين الأجيال ترجع إلى تقصير من قبل المسؤولين والفنانين.

الرسالة
إرسال رسالة