البث الحي
Ifilm App Android Ifilm App Android
فارسی English
585
-
الف
+

شاهد بالصور.. الراحلة "شهلا رياحي" تنتقل لمثواها الأخير

صور من مراسم تشييع جثمان الفنانة "شهلا رياحي" بحضور عدد من الفنانين.

عقدت اليوم صباحا مراسم عزاء الفنانة القديرة "شهلا رياحي" بحضور عدد قليل من زملائها.

وأقيمت المراسم صباح اليوم الأحد الساعة 9:30 وألقى مجموعة من أهل الفن كلمة يلقونها في الوداع الأخير لهذه الفنانة.

في البداية قالت الممثلة "فاطمة معتمد آريا" إنها سيدة كريمة وكانت تتمتع بصوت وأخلاق جميلة.

وشكر الممثل "بوري بنايي" جميع الحضور الذين شاركوا بهذه المراسم ولم يتركوا الفنانين فقط يشاركون بهذا العزاء.

وأضاف إنه كان بسن صغير عندما كان على معرفة عائلية بالفنانة "شهلا رياحي" ثم عملا معا. كانت جديرة بالثناء وذات قيمة عالية.

اما المخرج السينمائي "كامران قدكجيان" قال إن لديه علاقة عائلية تربطه بهذه الفنانة وأضاف أن الناس تأتي للحياة بنفس الطريقة لكنهم لا يغادرون الحياة بنفس الشكل.

وانها بقضاء عمرها في التمثيل والفن جعلت رحيلها مختلفا وبالطبع هي بالنسبة للجميع ستظل معنا. وبإنها لم تكن فقط أول مخرجة وإنما أيضا أول سيدة تنتقل من خشبة المسرح إلى السينما.

وقال المخرج والممثل "محمد متوسلاني" إنه يأسف لرحيلها وإنها كانت رمز.

وقال ابنها "منوجهر رياحي" إن أيا ما كان وصل له فهو مديون به لوالدته وبإنها في الخمس سنوات الأخيرة كانت تعاني من مرض الزهايمر.

وكانت قد رحلت رياحي عن عالمنا صباح يوم الأربعاء أول أيام العام الجديد، لتوافيها المنية عن عمر ناهز الـ94 عاما، وذلك بعد صراع مع المرض بسبب الكهولة والتقدم في السن.

ويذكر ان "شهلا رياحي" من مواليد عام 1926 في طهران وبدأت مشوارها الفني عام 1951 بالتمثيل في فيلم "الأحلام الذهبية" وبعد ذلك مثلت في العديد من الأفلام والمسلسلات وعرفها جمهور آي فيلم من خلال مسلسل "الأزواج".

وفي عام 1956 قامت بإخراج فيلم "مرجان" الذي يعتبر تجربتها الاخراجية الأولى والوحيدة، ان تكون أول مخرجة في تاريخ السينما الايرانية.

وبعد ستة عقود عمل مستمر في السينما الايرانية اعتزلت رياحي التمثيل عام 2003 تاركة خلفها أدوار خالدة وراسخة في الأذهان لتعود بعد ذلك الى الجمهور 2016 عبر التمثيل في فيلم "حوت العنبر".

ل.ق/ د.ت

الرسالة
إرسال رسالة