البث الحي
Ifilm App Android Ifilm App Android
فارسی English
1492
-
الف
+

صور لعدد من النجوم بمكياجات لن تعرفوهم فيها أبدا ً على شاشة السينما!!

يعتبر المكياج جزء لاينفصل عن عالم السينما لكن بعض المكياجات تخلف آثاراً وربما أضرراً يعاني منها الممثل فيما بعد..

بقيت العديد من المكياجات التي تقلدها مخلتف النجوم في الأعمال السينمائية خالدة في ذاكرة المشاهد ولا شك أن التوفيق خان بعضها كما حالف النجاح بعضها الآخر، وعليه سوف نمر معاً على بعض الأمثلة البارزة من هذه المكياجات ونعرف أصحابها الحقيقيين.

الفنانة فاطمة معتمد آريا في فيلم "غيلانه" (گیلانه) قام بتصمیم مکیاجها مهرداد ميركياني وظهرت بعنوان إمرأة شمالية عانت في حياتها الكثير، إمتلئ وجهها وجبينها بتجاعيد كثيرة فيما ظهر ذقنها إلى الأمام وأسنانها كبيرة بعض الشيء.

الفنانة مهتاب كرامتي في فيلم "العشرون"(بيست) للمصمم نويد فرح مرزي حيث ظهرت بشكل لم يعرفها الكثيرون فيه، نحيفة أكثر من اللازم وجهها هش ومليء بالندبات كذلك إمتد فكها العلوي للخارج، خدودها ضامرة كثيراً وشعرها مجعد لتلعب دور إمرأة وحيدة جارت عليها الدنيا.

الفنانة آزيتا حاجيان في فيلم "لص الدمى" (دزد عروسک‌ها) من تصميم عبدالله اسكندري ومسعود ولد بيكي حيث لعبت حاجيان دور عجوز شريرة بمكياج مفرط لا يمكن معرفتها أبداً من خلاله، لتظهر بوجه نحيل وانف كبير جدا وشامة سوداء على الخد وكأنها تشبه السحرة في عالم الخيال.

الفنان المتألق محسن تنابنده والذي طالما تغير وجهه وفقاً لشخصيته في العديد من الأعمال الرائعة التي قدمها، لكن من اغرب ماظهر به هومكياجه في مسلسل "الأبله" للمصمم عبدالله اسكندري حيث ظهر مثل عجوز غريبة الشكل.

الفنانة بانته‌­آ بناهي في فيلم "نفس" من تصميم مهرداد ميركياني وكانت وقتها في الـ 38 من عمرها لتلعب دور عجوز قروية في الـ 80 بلغت منها حرارة الشمس مأخذها، وكثرت في وجهها التجاعيد واسود تحت عيونها لكثرة المعاناة والمداواة.

الفنان الراحل خسرو شكيبايي والذي تميز بظهور مميز في مختلف المكياجات التي تقلدها، ومنها ظهوره في فيلم لم يرى النور من تصميم عبدالله إسكندري.

الفنانة كلاب آدينه في فيلم "عندما كان الجميع نائمين" (وقتی همه خواب بودند) للمصمم اسكندري ايضاً حيث لعبت آدينه دور عجوز كثرت تجاعيد وجهها وإنمحت خدودها ونحل وجهها كثيراً.

الفنان أكبر عبدي والمعروف برجل الألف وجه في السينما الإيرانية حيث تقلد عبدي أكثر من 30 وجهاً ومكياجاً خلال مشاركاته المختلفة، كان أبرزها ظهوره في "الرجل الثلجي" (آدم برفي) بدور إمرأة ولأول مرة في التاريخ الحديث للسينما الإيرانية.

الفنانة ويشكا آسايش وبعد مسلسل "الإمام علي(ع)" ظهرت في فيلم "ممنوع دخول الرجال" (ورود آقایان ممنوع) بصورة مضحكة و غير منتظمة إضافة إلى شخصية عصبية وصعبة المزاج..

الفنان رضا كيانيان ذو وجه غير متلائم مع اي مكياج بصورة عامة بسبب وجود الشامة وشكل أنفه لكنه ظهر في مسلسل "قطعة خبز" (یک تکه نان) بأكثر من مرحلة عمرية كان آخرها دور عجوز ضرير.

م.ع/ف.س

الرسالة
إرسال رسالة