البث الحي
Ifilm App Android Ifilm App Android
فارسی English
777
-
الف
+

مهران رجبي يتحدث عن حنينه إلى زيارة الأربعين

يحب الممثل الإيراني الشهير مهران رجبي المتمايز في أكثر أدواره السينمائية أو في التلفزيون، شأنه شأن الكثير من الممثلين أن يكون ضمن المشاية في زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السلام.

يحب الممثل الإيراني الشهير مهران رجبي المتمايز في أكثر أدواره السينمائية أو في التلفزيون، شأنه شأن الكثير من الممثلين أن يكون ضمن المشاية في زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السلام.

وفي حوار إعلامي يقول رجبي: كنت دوما أرغب بالمشاركة في زيارة الأربعين وكانت تأتيني كل عام دعوة للمشاركة، لكنني لم أفلح في الذهاب، لم يكن مقسوماً لي ذلك، لربما يوجد البعض هذه الشبهة إنك لو دعيت إلى كأس العالم في البرازيل سوف تذهب، وفعلا دعيت إليه ولكنني لم أستطع الذهاب إلى هناك أيضاً، فنحن عندما نكون مرتبطين بعمل ما لا يمكننا أن نخرج عن نطاق الوعد الذي قطعناه.

وأضاف: تصرف يومياً الملايين لإنتاج فيلم ما، ومن الملفت أنني حتى بعد وفاة والدتي استطعت الحضور في مراسم يومها الثالث فقط، ولم استطع الحضور في اليوم السابع، دعيت دوماً إلى زيارة الأربعين، وأعي أهميتها، لكن لحد اليوم لم يكن من قسمتي، فلربما أحظي بذلك مستقبلاً وأكون من أهالي الأربعين.

ولفت مهران رجبي إلى أنه: لولا مسيرة الأربعين لما كنا نلتفت إلى أننا كم نفتقد إلى المضامين لعرضها على مستوى المجتمع الديني في العالم، فهي تكتنز مضامين تعادل ساعات طويلة من الموعظة، ولحسن الحظ تزداد رونقاً وصلابة عاما بعد عام، وعلينا استغلالها خير استغلال كونها نموذجاً دينياً ناجحاً يمكن عرضه سياسياً وعقائدياً وثقافيا.

وقال: أوصي من يستطيعون، المشاركة في المسيرة وعدم تفويتها، فهم فضلاً عن تعظيم شعائر الله يؤدون بذلك حق ذوي القربى الذين أوصى الرسول بهم، حيث أن المشاركة تكون تجسيداً وتطبيقاً لوصية الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم بحق ذوي القربى.

وحول انعكاسها في السينما والتلفزيون قال رجبي: برأيي نحن إما أن لا ننتج أي شيء عن الاربعين وإما أن ننتج عملاً يكون بأفضل إخراج وأفضل سيناريو وأفضل تمثيل.. فكما نوهت سابقاً حول أعمال الدفاع المقدس، يجب أن يكون العمل المنتج في شأن المضمون، فإن مسيرة الأربعين حركة مهيبة وعظيمة ويجب أن ننتج أعمالا مهيبة وعظيمة لتجسيدها.

ف.أ/د.ت

الرسالة
إرسال رسالة