البث الحي
Ifilm App
فارسی English
305
-
الف
+

إيران والهند تتعاونان على منتجات ثقافية وفنية مشتركة

أكد وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في إيران السيد عباس صالحي في اجتماع مع رئيس مجلس العلاقات الثقافية الهندية 'ويناي ساهاسرابودة' على التعاون والتبادل الثقافي والفني بين البلدين.

أكد وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في إيران السيد عباس صالحي في اجتماع مع رئيس مجلس العلاقات الثقافية الهندية 'ويناي ساهاسرابودة' على التعاون والتبادل الثقافي بين البلدين.

وأضاف صالحي ان إيران والهند لديهما علاقات عريقة مع بعضهما البعض مشيراً إلي توقيع برامج التبادل الثقافي بين البلدين، موضحاً أن هذه التبادلات الثقافية لها أفاق جيدة حول التعاون الثقافي والفني وتعتبر السينما إحدى هذه المجالات.

 وصرح صالحي وهو عضو المجلس الأعلي للثورة الثقافية، إن سينما الهند لها مكانة مهمة في العالم، والسينما الإيرانية معروفة أيضا علي الصعيدين الإقليمي والدولي ، وقال إن البلدين يمكنهما التعاون في هذا الصدد.

ولفت صالحي الي أن إيران استلمت في العام الماضي أكثر من 500 جائزة سينمائية في شكل أفلام قصيرة ووثائقية وأفلام طويلة في مهرجانات إقليمية ودولية ، وبالتالي ، فانه يمكن توسيع التعاون المشترك اكثر فاكثر في هذا المجال.

وفي إشارة إلى مجالات التعاون الأدبي والمكتوب، قال وزير الثقافة: من أجل التعاون في مجال اصدار الكتب ونشرها، يوفر المعرض الدولي للكتاب في طهران فرصا جيدة في هذا الصدد.

وأضاف : يعد هذا الحدث أكبر معرض إقليمي والذي يمكن اعتباره فرصة اتصال في مجال الثقافة المكتوبة بين إيران والهند.

كما أشار وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي إلي دور الإعلام وقال إن وسائل الإعلام لها دور هام في تعريف الدول ببعضها البعض ويمكنها رسم وتصوير الصورة الصحيحة للأجواء الاجتماعية للدول، وبالتالي يجب إعطاء الاهتمام بأهميتها ومكانتها.

وفي جزء آخر من خطابه، سلط الضوء علي الفن باعتباره فئة من التعاون بين إيران والهند وقال إنه نظراً للجذور المشتركة لفن البلدين، هناك العديد من الأنشطة المشتركة في هذا الصدد.

بدوره اشار رئيس مجلس العلاقات الثقافية في الهند، إلي أهداف زيارته لإيران ووجود علاقات متبادلة مختلفة بين إيران والهند، مؤكدا ضرورة التعاون في مجالات الأبحاث وتبادل الباحثين والطلاب و إنتاج الكتب والأفلام وغيرها من المنتجات الثقافية والفنية .

وقال 'ويناي ساهاسرابودة': علينا تأليف كتب تعمل علي تدريب الجيل الجديد في مجال العلاقات بين إيران والهند.

وتابع : إن التعاون بين البلدين يمكن أن يكون في مجالات التعليم - الأكاديمي والكتاب والأدب واللغة والسينما.

واشار الي اهمية وسائل الاعلام وقال ان تعاون وسائل الاعلام بين البلدين وتفاعلهما وتواصلهما مع بعضهما البعض يمكن ان يلعب دورا هاما في معرفة البلدين .

د.ت

الرسالة
إرسال رسالة