البث الحي
Ifilm App Android Ifilm App Android
فارسی English

نرجس آبيار

X

ولدت المخرجة الايرانية نرجس آبيار عام 1971 بمدينة طهران، وهي خريجة فرع الأدب وبدأت مشوارها عبر الكتابة والتأليف حيث طبع لها حتى الآن العديد من القصص  منها اربعة سيناريوهات لافلام سينمائية.

كانت بداياتها عبر إخراج الافلام الوثائقية والقصيرة في العام 2005، لتنتقل بعدها الى الإخراج السينمائي والذي حققت من خلاله النجاح مع فيلمها السينمائي "الاخدود 143" الذي نال على جائزة "العنقاء البلورية" من مهرجان "فجر"  الدولي للفيلم في نسخته الماضية.

وتزوجت من المنتج السينمائي محمد حسين قاسمي الذي أنتج لها فيلمها الاخير "الاخدود 143" (شيار 143) والفائز على جائزة أفضل فيلم من مهرجان فجر السينمائي الدولي.

"الاخدود 143" من تمثيل مريلا زارعي و مهران احمدي و كلاره عباسي و جواد عزتي و حسام بيكدلو و يدالله شادماني و زهرا مرادي و سامان صفاري و محيا دهقان.

ويروي الفيلم قصة أم تنتظر على احر من الجمر اخباراً عن ابنها الذي يقاتل في جبهات القتال في الحرب التي فرضها النظام الصدامي البائد على الجمهورية الاسلامية الايرانية(1980-1988 ).

ومن افلامها السينمائية "الاشياء أقرب إليكم مما ترونها في المرآة ".

فنانون

نرجس آبيار

ولدت المخرجة الايرانية نرجس آبيار عام 1971 بمدينة طهران، وهي خريجة فرع الأدب وبدأت مشوارها عبر الكتابة والتأليف حيث طبع لها حتى الآن العديد من القصص  منها اربعة سيناريوهات لافلام سينمائية.

كانت بداياتها عبر إخراج الافلام الوثائقية والقصيرة في العام 2005، لتنتقل بعدها الى الإخراج السينمائي والذي حققت من خلاله النجاح مع فيلمها السينمائي "الاخدود 143" الذي نال على جائزة "العنقاء البلورية" من مهرجان "فجر"  الدولي للفيلم في نسخته الماضية.

وتزوجت من المنتج السينمائي محمد حسين قاسمي الذي أنتج لها فيلمها الاخير "الاخدود 143" (شيار 143) والفائز على جائزة أفضل فيلم من مهرجان فجر السينمائي الدولي.

"الاخدود 143" من تمثيل مريلا زارعي و مهران احمدي و كلاره عباسي و جواد عزتي و حسام بيكدلو و يدالله شادماني و زهرا مرادي و سامان صفاري و محيا دهقان.

ويروي الفيلم قصة أم تنتظر على احر من الجمر اخباراً عن ابنها الذي يقاتل في جبهات القتال في الحرب التي فرضها النظام الصدامي البائد على الجمهورية الاسلامية الايرانية(1980-1988 ).

ومن افلامها السينمائية "الاشياء أقرب إليكم مما ترونها في المرآة ".

المزيد...