البث الحي
Ifilm App
فارسی English
الإثنین 15 آبریل 2019 22:19566
-
الف
+

آي فيلم تحاور النجمة السينمائية جالة صامتي

آي فيلم تحاور الفنانة المسرحية، السينمائية والتلفزيونية جالة صامتي وحديث عن سيرتها الفنية.

آي فيلم تحاور الفنانة المسرحية، السينمائية والتلفزيونية جالة صامتي وحديث عن سيرتها الفنية.

درست الفنانة جالة صامتي المسرح لكنها بدأت مشوارها الفني بالصعود على خشبة المسرح في سن الـ 16 وبمشهد في فيلم سينمائي دخلت السينما لتمثل دور البطولة فيما بعد في فيلم "السهل الارجواني" ثم توالت اعمالها فمثلت العديد من الادوار التي حققت لها مكانة في السينما، وكان لقناة آي فيلم لقاء معها نضع اهم ما ورد فيه بين ايديكم.

آي فيلم: السيدة صامتي، هل حقاً بدأت التمثيل في سن الـ 21 من العمر؟

صامتي: لا. بدأت التمثيل في سن الـ16 في المسرح، وكنت في ذلك الوقت تلميذة ثم في سنة 1993 مثلت في فيلم "باء تعني بنت" للمخرج ابوالفضل جليلي الذي لم يعرض قط عدا عرضه في مهرجان في سنة انتاجه لكن الحظ كان حليفي جداً اذ من خلال ذلك المشهد في هذا الفيلم شاهدني الكثير واُخترت لدور البطولة في فيلم "السهل الارجواني" للمخرج نادر مقدس وانتاج الراحل رسول ملاقلي بور.

آي فيلم: كيف اُخترت لذلك المشهد الذي كان سبباً لاختيارك لتمثيل دور البطولة في الفيلم الثاني؟

قصة ذلك المشهد في فيلم السيد جليلي جميلة جداً. في صيف 1993 كنت قد قرأت كتاب السيد ابوالفضل جليلي "كل طفولتي في حقيبة واحدة" وهو مجموعة سيناريوهات. واحدى قصص الكتاب هي "باء تعني بنت" فتأثرت بهذه القصة جداً وكنت دائماً اقول مع نفسي ليت السيد جليلي يطلب مني ان امثل في ذلك الفيلم. والجميل ان ذلك حدث. فبعد فترة وجه السيد جليلي دعوة لمن يرغبن بالتمثيل في فيلمه هذا فاقترح بعض الصديقات في المسرح ان نذهب الى مكتب السيد جليلي للاختبار ولانني كان عندي امتحان لم  استطع الذهاب معهن الى الاختبار لكن احدى الصديقات عرضت صورتي للسيد جليلي فقال اريد هذه البنت لتمثل الدور الاساس في الفيلم، وكنت في ذلك الوقت قد كبرت اكثر مما انا في الصورة وعندما ذهبت الى مكتب السيد جليلي تعجّب وقال من حيث الشكل الظاهري انت من اريدها للفيلم لكنك اطول من شخصية الفيلم فهي فتاة بعمر 11 او 12 سنة وانت اطول من ذلك.وقال لي لا يمكن ان اعطيك هذا الدور ابداً لكنني احب ان تمثلي في الفيلم . ولم يكن هناك دور مناسب لي في الفيلم وعندما بدأوا تصوير الفيلم اتصل بي هاتفياً مساعد المخرج وطلب مني ان اكون موجودة في موقع التصوير فذهبت وكان موقع التصوير مستشفى ورغم انني لم يكن لي اي دور في الفيلم الا انني كنت احضر كل يوم في موقع التصوير وكنت قريبة من السيد جليلي وفي احد الايام ناداني وسألني ما اسمك؟ اجبت جالة.سال من اين انت؟ قلت امي من القومية اللورية، قال هل تجيدين الانشاد؟وكنت الى تلك اللحظة لم انشد قط لكنني قلت نعم، فقال لي انشدي شيئاً باللهجة اللورية، فركزت كل حواسي وقدراتي لانني لم اعرف اللهجة اللورية اطلاقاً وتذكرت ما كانت امي تردده حين كانت تعمل في المنزل فرددت بعضاً مما كانت امي تردده فقال السيد جليلي لمساعده ان يجلبوا لي ملابس فارتديت الملابس وجلست قرب الشباك و انشدت فكان ذلك المشهد في الفيلم. واللطيف انني استذكرت هذه الحالة عدة مرات مع السيد جليلي وكان يقول لي انا لا اصدق انك تلك البنت الصغيرة بعد ذلك عندما كان الراحل ملاقلي بور والسيد مقدس يبحثان عن فتاة لتمثل في فيلم "السهل الارجواني" حينها قال ملاقلي بور اريد فتاة تشبه الفتاة الجالسة قرب الشباك وتنشد باللهجة اللورية في فيلم السيد جليلي. وعندما علما بانني ممثلة مسرحية دعياني الى مكتبهما واتفقنا على ان اعمل في الفيلم.

آي فيلم: لو كنت كاتبة اي دور ستكتبين لنفسك؟

صامتي: انا استطيع ما دمت على قيد الحياة ان امثل ادواراً لم امثلها من قبل. واستطيع ان اقول بقوة بان اي دور مثلته خلال الثلاثين السنة التي مثلت فيها لا يشبه اي دور آخر من ادوراي التي مثلتها. ربما بصورة عامة هناك تشابه لكن في التفاصيل لا فانا لست من الممثلين الذين يمكن القول عنهم بان بعض مشاهدهم في عمل ما تصلح ان تكون في عمل آخر، مثلت عشرة ادوار للام وكلها مختلفة عن بعضها، لذلك استطيع ان امثل آلاف الادوار المختلفة ما دمت على قيد الحياة.

آي فيلم: القصد من السؤال هو هل هناك ادوار الى الآن لم تمثلينها و تحبين ان تمثلينها؟

 صامتي: هناك الكثير من الادوار وليس دور واحد او اثنان لاستطيع التحدث عنها.

آي فيلم: هل هناك امثلة على هذه الادوار؟

صامتي: لا. وقد عرض على دور امرأة من المغاوير ولانني لم اكن موجود حينها في ايران لم استطع ان امثل الدور. احب ان امثل دور مغوارة في الكثير من الغرابة والتفرد قبل ان اكون عجوز انا احب الادوار التي فيها غرابة وتفرد.

آي فيلم: لو اردت ان تمثلي دوراً تاريخياً اي الشخصيات التاريخية تختارين؟

صامتي: ارغب ان امثل دور القائدة "بي بي مريم البختيارية" احب ان امثل هذه الشخصية على شكل مسرحية غنائية. ارى انها جزء من التاريخ الذي يجب ان يحكى. لدينا الكثير من الشخصيات النسائية في التاريخ لم نتطرق اليها والناس لا تعرف عنها الكثير. احب ان اعمل برامج عن كل هذه الشخصيات وان امثلها.

ا.س /د.ت

الرسالة
إرسال رسالة