البث الحي
Ifilm App
فارسی English

سياحة

الطبيعة

"ليلة يلدا" أو (شب يلدا) هي أطول ليلة في السنة وتعد من إحدى المناسبات والأعياد التاريخية التي تحتل مكانة أثيرة عند الإيرانيين اللذين يحتفلون بها ، فهي رمز الدفء العائلي رغم أنها تعلن الانقلاب الشتوي ومجيء البرد القارس.

ومنذ القدم اعتاد الإيرانيون على إحياء الليلة ، ويتبادلون الزيارات ويقيمون احتفالا يلتئم فيه شمل العائلة ويتصدره كبار السن ويتضمن الحفل مائدة مأكولات متعددة واقامة مراسيم وحفلات أخرى هي مما يجعلهم يسهرون هذه الليلة.
 

ومن الضروريات التي تصحب هذا التجمّع الأسري هي مشارکة الأقارب وخاصة کبار السن، وذلك يرمز إلى شيخوخة الشمس في نهاية الخريف، فضلا عن توفير أطعمة وفواکه عدة لقضاء هذه الليلة الطويلة منها البطيخ الأحمر الذي يعتبر سيد المائدة ثم الرمان والعنب والفاكهة الطازجة والمكسرات وکل ما يميل لونه إلى الأحمر لون الشمس.

ونظرا لمدى الدقة التي يحظى بها الجدول الزمني والتقويم الإيراني وكذلك تطابقه الكامل مع التقويم الطبيعي، يصادف الانقلاب الشتوي دوما وفي کل عام الليلة الـ30 لشهر آذر/ مارس.

وانطلاقا من هذا اليوم وما بعده، تتبع نقاط شروق الشمس حرکة عكسية، حيث تتجه مجددا إلى الأعلى وتعود مرة ثانية إلى الانقلاب الصيفي.

ومن العادات والتقاليد التي مازال الإيرانيون يحتفون بها في "ليلة يلدا"، أخذ الفأل من ديوان الشاعر حافظ الشيرازي، وهم يقرؤون أبياتا من أشعاره وقصائده، وذلك من أجل أن ينتابهم السرور والحظ السعيد في الحياة.

وفي بعض أرجاء إيران، يقبل الناس على قراءة وإنشاد أشعار من کتاب "الشاهنامة" للشاعر الملحمي الإيراني أبي القاسم الفردوسي، وسرد القصص والذكريات من لسان الآباء والأجداد في الأسرة هو الآخر يضفي صفاء وهناء خاصا على الأجواء التي تسود هذه الاحتفالية الليلية.

د.ت

اختيار المحافظة

+